تخطى إلى المحتوى

ما هي الباقيات الصالحات؟

  • بواسطة
ما هي الباقيات الصالحات؟

ما هي الباقيات الصالحات؟ هو السؤال الذي سنجيب عليه اليوم في مقالتنا هذه من مدونة علم، حيث سنتعرف عزيزي القارئ على تعريف الباقيات الصالحات بالتفصيل، ثم نتعرف على فضائلها، والآن سنذكر تعدادها

ما هي الباقيات الصالحات؟

  • التكبير
  • التهليل
  • التسبيح
  • الحمد
  • الحوقلة

تعريف الباقيات الصالحات

يراد بالباقيات الصالحات الأعمال الصالحة التي يبقى ثوابها وأجرها لصاحبها، وقد فسرها رسول الله صلى الله عليه وسلم لأبي الدرداء رضي الله عنه حيث قال: {قلُ: سبحانَ اللهِ، والحمدُ للهِ، ولا إلهَ إلَّا اللهُ، واللهُ أكْبرُ، ولا حولَ ولا قُوَّةَ إلا بِاللهِ، فإنَّهُنَّ الباقِياتُ الصالِحاتُ، وهُنَّ يَحطُطْنَ الخطايا كما تَحُطُّ الشجرةُ ورَقَها، وهِيَ من كُنوزِ الجنة}.

الباقيات الصالحات هنّ: التسبيح، والتحميد، والتهليل، والتكبير، والحوقلة، ومن الفقهاء من قال بأنها الصلوات الخمس، ومنهم من قال: الصيام، والزكاة، والحج، لكنّ التعريف الأول التسبيح وذكر الله، هو أكثر قول أهل العلم، وذلك لأنه ورد بشكلٍ صريح في الحديث النبوي الشريف، والآن سنقوم بشرح كل ذكرٍ منها في الفقرات التالية :

شرح الباقيات الصالحات

نتابع موضوع مقالتنا ما هي الباقيات الصالحات، وسنقوم بتفصيل تعدادها وشرحها :

التكبير

ثواب التكبير عظيم عند الله تعالى وله شأن كبير وقد تم ذكر ثوابه كثيراً والحث عليه في القرآن الكريم والسنة النبوية ولهذا احتوت شعائرنا الدينية في ألفاظها لفظ التكبير ولا تقام الصلاة إلا بلفظ التكبير قال تعالى: {وَقُلِ الحَمدُ لِلَّـهِ الَّذي لَم يَتَّخِذ وَلَدًا وَلَم يَكُن لَهُ شَريكٌ فِي المُلكِ وَلَم يَكُن لَهُ وَلِيٌّ مِنَ الذُّلِّ وَكَبِّرهُ تَكبيرا}.

التهليل

التهليل أصل الإسلام وهو قول(لا إله إلا الله) ، وتعني أنه لا معبود بحقٍ إلا الله تعالى ، وهو أن يعتقد الإنسان أن الله واحد في ذاته، وعبادته، وصفاته، المستحق لها وحده، قال تعالى: {فَاعْلَمْ أَنَّهُ لَا إِلَـهَ إِلَّا اللَّـهُ}.

وقد روى أبو الدرداء عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: {من قال لا إلهَ إلَّا اللَّهُ دخلَ الجنَّةَ قلتُ: وإن زنَى، وإن سرقَ؟ قال: وإن زنَى وإن سرَق}.

التسبيح

 من الباقيات الصالحات التسبيح وهو ذكر الله تعالى  أو العبادة أو الصّلاة، والتسبيح هو ما يستدعي البركة والخير، ورضا الله عز وجل، قال تعالى في قصة يونس عليه السلام : {فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَن لَّا إِلَـهَ إِلَّا أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ}، وقال: {فَلَوْلَا أَنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُسَبِّحِينَ، لَلَبِثَ فِي بَطْنِهِ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ} .

الحمد

يدل الحمد على التعظيم  و المحبة، والامتنان، ولا يستحق هذا الحمد على وجه الكمال إلا الله جل جلاله قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحديث القدسي: {يقولُ اللهُ تعالى: قسمتُ الصلاةُ بيني وبين عبدي نصفين، فإذا قال: الْحَمْدُ للَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ، قال اللهُ: حمدني عبدي}

اقرأ أيضاً: دعاء ليلة القدر

الحوقلة

وهي قول : لا حول ولا قوة إلا بالله، وهي أن يسلم  المسلم بأن العزّة والقوّة لله وحده دون سواه، وأنه لو أراد الله شيئاً يقول له كن فيكون، ولا يستطيع أحدٌ أن ينفع  من أراد الله أن يضرّه، ولا أن يلحق الضررٍ بمن أراد الله أن يحفظه، قال رسول الله صلى الله عليه وسلّم: {ألا أُعلِّمُك أو ألا أَدُلُّك على كلمةٍ من تحتِ العرشِ من كنزِ الجنةِ؟ تقول: لا حولَ ولا قوَّةَ إلا بالله، فيقول اللهُ: أسلمَ عَبدي واستسلَم}.

ما هو فَضْل الباقيات الصالحات؟

قال الرّسول صلّى الله عليه وسلّم: {إنَّ اللهَ اصطفى مِنَ الكلامِ أربعاً: سبحانَ اللهِ والحمدُ للهِ ولا إلهَ إلَّا اللهُ واللهُ أكبَرُ؛ فمَن قال سبحانَ اللهِ كُتِبَ له عشرون حسنةً وحُطَّتْ عنه عشرون سيِّئةً، ومَن قال اللهُ أكبَرُ فمِثْلُ ذلك، ومَن قال لا إلهَ إلَّا اللهُ فمِثْلُ ذلك، ومَن قال الحمدُ للهِ ربِّ العالمينَ مِن قِبَلِ نفسِه كُتِبَتْ له ثلاثون حسنةً وحُطَّتْ عنه ثلاثون سيِّئةً}.

وبهذا يتبيّن لنا أنّ الباقيات الصالحات هي ذِكْر الله ، وأنّ الذِكْر يُكسب المسلم الثواب والأجر العظيم، ولكن يجب على المسلم أن لا يحدد عدد محدد منها في وقت معين، وذلك لعدم وجود  دليل على ذلك، فقد بيّنت الأدلّة فَضْل الذكر دون أن تحدد العدد، ومن ذلك ما قاله الله جل جلاله: {فَإِذَا قُضِيَتِ الصَّلَاةُ فَانتَشِرُوا فِي الْأَرْضِ وَابْتَغُوا مِن فَضْلِ اللَّهِ وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرا لَّعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} ،ومن فضائل الباقيات الصالحات : تكفير الذنوب والسيئات وما أحوجنا نحن لما يُساقط به الذنوب، فقد قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم بعدما مرّ بشجرةٍ يابسة الورق فضربها بعصاه فتناثر الورق: {إنّ الحمد لله، وسبحان الله، ولا إله إلّا الله، والله أكبر، لتساقط من ذنوب العبد كما تساقط ورق هذه الشجرة}

وبهذا نكون قد وصلنا لختام موضوع مقالتنا، ما هي الباقيات الصالحات، أتمنى لك عزيزي القارئ الصحة والسعادة.

عدد المشاهدات: 57 

1 - 0

Thank You For Your Vote!

Sorry You have Already Voted!

ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ المزيد في سياسة الخصوصية الخاصة بنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.