تخطى إلى المحتوى

فرضت الصلاة في السماء

فرضت الصلاة في السماء

فرضت الصلاة في السماء هو موضوع مقالتنا اليوم من مدونة علم، حيث سنتعرف عزيزي القارئ متى وأين فرضت الصلاة وماهي مكانتها في الإسلام ولماذا فرضها الله في السماء السابعة.

أين فُرضت الصلاة؟

فرضت الصلاة في السماء، و فرضها الله على المسلمين في مكة المكرمة قبل هجرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم منها، ليلة الإسراء والمعراج.

عندما يتأمل الإنسان في مكان فرض الصلاة يجد أن فرضها تم في السماء على خلاف باقي العبادات الأخرى وهذا تشريف لسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، ورفعة للمسلمين ويعتبر أيضاً تأكيداً على عظمة هذه الفريضة.

وكانت أول صلاة يصليها النبي محمد صلى الله عليه وسلم صلاة الظهر حيث أنه عاد من ليلة الإسراء والمعراج واستقبل وقت الظهر، وهي أول صلواته.

متى فرضت الصلاة في السماء؟

فرض الله تعالى الصلاة في بداية الإسلام في مكة المكرمة وذلك في ليلة الإسراء والمعراج قبل هجرة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم إلى المدينة المنورة بخمس سنوات تقريباً، وقد قيل قبل الهجرة بثلاث سنوات  وقيل قبل الهجرة بسنة ونصف حيث تعددت الآراء في ذلك، وكان ذلك في يوم الاثنين ليلة السابع والعشرين من شهر رجب  في ليلة 19-20 عام 619/637 ميلاديّ.

قال أنس بن مالك رضي الله عنه: {فُرِضَتْ عَلى النَّبيِّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ليلةَ أُسرِيَ بِه الصَّلواتُ خَمسينَ، ثُمَّ نَقصَتْ حتَّى جُعِلَتْ خَمسا}

والأن عرفنا أنه قد فرضت الصلاة في السماء السابعة على النبي محمد صلى الله عليه وسلم قبل الهجرة في مكة المكرمة، في ليلة الإسراء والمعراج، في شهر رجب، وهو مستقبل لأداء صلاة الظهر.

لماذا فرضت الصلاة في السماء السابعة؟

  • يعد فرض الصلاة في السماء السابعة إشارة إلى فضلها وعظيم شأنها، حيث أنها لم تفرض على الأرض بل فرضت في السماء، ولذلك كانت الطهارة شرط من شروط صحة الصلاة.
  • يعتبر فرض الصلاة في السماء السابعة تنبيهاً على أن الصلاة مناجاة بين الله وعبده، فالعبد يتطهر لملاقاة ربه وعند استقبال القبلة في الصلاة يبتعد بقلبه عن الدنيا كلها إليه سبحانه وتعالى، وكل هذا يعد دلالة على مكانة الصلاة الرفيعة وتعظيم هذه العبادة وتشريفها.

ما مكانة الصلاة في الإسلام؟

مازلنا نتابع موضوع مقالتنا فرضت الصلاة في السماء ولابد أن نتعرف على مكانة الصلاة في الإسلام حيث تتجلى أهميتها فيما يلي :

  • الصلاة عمود الدين حيث أن دين الإسلام لا يكتمل ولا يتم إلا به، قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم:{رأسُ الأمرِ الإسلامُ، وعمودُه الصلاةُ، وذروةُ سَنامِه الجهادُ في سبيلِ الله}.
  • الصلاة هي الركن الثاني في دين الإسلام، وأعظمها بعد الشّهادتين، ويعتبر مجيء الصّلاة بعد الشّهادتين تأكيدٌ على صحّة ذلك الاعتقاد، ودليلٌ على تصديق المسلم لما سكن في قلبه.
  • الصلاة هي أول ما يُسأل عنه الإنسان يوم القيامة، فإن صحّت الصلاة فاز، وإلا فقد خسر خسراناً مبيناً.
  • الصلاة هي آخر ما يُفقد من دين الإسلام ، فإن ضاعت الصلاة ضاع الدّين، كما أنّ نبي الله عليه الصّلاة والسلام وصحابته اعتبروا  تارك الصّلاة كافر خارج من دين الإسلام.
  • الصلاة هي آخر ما أوصى به رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل موته فقد أوصى بالصلاة وهو يُغرغر: {الصَّلاةَ وما ملَكَت أيمانُكُم}.
  • فرضت الصلاة في السماء في ليلة الإسراء والمعراج، وهي الفريضة الوحيدة التي لم يتم فرضها في الأرض بسبب مكانتها العظيمة حيث أن الله تعالى فرضها على رسول الله صلى الله عليه وسلم مباشرة دون أن ينزل عليه الوحي، وقد عظمها الله جل جلاله حين فرضها خمسين صلاة في اليوم والليلة ثم خففها الله على العباد لتصبح خمس صلوات في اليوم والليلة حتى لا يشق عليهم.
  • الصلاة هي العبادة الوحيدة التي لا تسقط عن المكلّفين مهما تغيّرت أحوالهم، فهي تجب على كلّ مسلمٍ بالغٍ عاقلٍ، ذكراً كان أو أنثى، وإنّما تخفّف عنهم في أعذارٍ معيّنة مثل المرض أو السفر أو البرد  أو الحرب وغير ذلك ، حيث حدد الشرع لكل ظرف أحكام خاصة وذلك لرفع الحرج عنهم.
  • تعتبر الصلاة العبادة الوحيدة التي اشتركت بها كل الديانات السابقة، ومن ذلك ما ورد في وصف سيدنا إسماعيل قال الله تعالى: {وَكَانَ يَأْمُرُ أَهْلَهُ بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ وَكَانَ عِندَ رَبِّهِ مَرْضِيّاً}.

اقرأ أيضاً: صفات عباد الرحمن

ما هي أوقات الّصلوات المفروضة؟

 فُرضتْ الصّلاة  في السماء وهي فرض على كلّ مسلمٍ ومسلمةٍ، وهي خمس صلواتٍ في اليوم واللّيلة، وهي كالآتي:

  • صلاة الفجر
  • صلاة الظهر
  • صلاة العصر
  • صلاة المغرب
  • صلاة العشاء

 صلاة الفجر: وهي ركعتان، ويبدأ وقتها من طلوع الفجر إلى شروق الشّمس.

صلاة الظّهر: وهي أربع ركعاتٍ، ويكون وقتها من زوال الشّمس عن منتصف السّماء، وينتهي وقتها عندما يتماثل ظلّ الشيء مع نفسه.

صلاة العصر: وتُصلّى أربع ركعات، ويكون وقتها من بعد انتهاء وقت صلاة الظّهر إلى غروب الشّمس، ويُكره أن تُصلّى في آخر وقتها إلا لضرورةٍ.

صلاة المغرب: وهي ثلاث ركعاتٍ، ويبدأ وقتها من غروب الشّمس إلى مغيب الشّفق الأحمر.

 صلاة العشاء: وهي أربع ركعاتٍ، ويبدأ وقتها بعد انتهاء وقت صلاة المغرب، وينتهي وقتها عند منتصف اللّيل،  وعند ثلث اللّيل.

وأخيراً أتمنى أن أكون قد وفقت في مقالتي فرضت الصلاة في السماء.

عدد المشاهدات: 60 

0 - 0

Thank You For Your Vote!

Sorry You have Already Voted!

ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ المزيد في سياسة الخصوصية الخاصة بنا

1 أفكار بشأن “فرضت الصلاة في السماء”

  1. تنبيه Pingback: دعاء قبل النوم - مدونة علم 2022

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.