تخطى إلى المحتوى

سلوكيات وقيم العمل

سلوكيات وقيم العمل

سلوكيات وقيم العمل هو موضوع مقالتنا اليوم من مدونة علم حيث يعتبر العمل أمراً هاماً جداً في حياة كل منا حيث ظهرت أهميته مع وجود الإنسان على وجه الكرة الأرضية.

عززت فكرة العمل عندما كان الإنسان حريصاً على التأقلم مع الطبيعة التي تحيط به وتسخيرها لخدمته، وهذا ساهم لاحقاً في تقدم وتطور العمل مع زيادة عدد الأشخاص، وانتشارهم في كل جميع أنحاء الأرض.

نتج عن تطور العمل تطور في الفكر البشري الذي استطاع أن يطور وسائل العمل، حتى يوفر عيشاً كريماً للإنسان في المجتمع الذي يعيش فيه.

تعريف سلوكيات وقيم العمل

تعرف سلوكيات العمل أيضاً بأخلاقيات العمل وهي مجموعة من القيم الأخلاقية التي تساعد الأشخاص على التمييز بين السلوك الصحيح والسلوك الخاطئ داخل بيئة العمل ولقد اهتم المفكرون الإداريّون بمفهوم أخلاقيات العمل ولقد ظهرت لها تعريفات عديدة منها :

مجموعة من القواعد والقيم الأخلاقيّة التي تقوم بالتحكم في سلوكيات الجماعات والأشخاص، ويعتمد تطبيق هذه السلوكيات على استخدام مجموعة عناصر سنتعرف عليها في الفقرة التالية.

ما هي عناصر سلوكيات العمل؟

نتابع عزيزي القارئ موضوع مقالتنا سلوكيات وقيم العمل:

يعتمد تطبيق سلوكيات العمل على مجموعة عناصر هي :

  • الثقافة التنظيمية
  • أخلاق الموظف
  • الأنظمة الخاصة في المنشأة
  • الجمهور الخارجيّ

والأن سنقوم بشرح كل عنصر من هذه العناصر :

الثقافة التنظيميّة

الثقافة التنظيمية هي الإطار الأخلاقي والسلوك التي تستخدمه اي منشأة في التعامل مع كل الأطراف في بيئة العمل وتشتمل الثقافة على مجموعة من المعتقدات والرموز والقيم والأعراف التي تكون سائدة في منشأة معينة وتتأثر الثقافة التنظيمية بقضايا أساسية وهي :

  • بيئة العمل التي تتواجد فيها المنشأة .
  • المُديرالاستراتيجي الذين تؤثّر أفكاره على جميع أقسام المنشأة والموظّفين فيها.
  • الخبرة الخاصّة بالمديرين التي تنتج عن تجاربهم السابقة.

أخلاق الموظف

تعتبر أخلاق الموظف منظومة أخلاقية وسلوكية تسهم في تكوين عناصر الشخصية الإدارية والقيادة في العمل، وتعد الأخلاق الجوهر الخاص في الشخص ويعتبر التزام المديرين والموظفين بالقواعد الأخلاقية والسلوكية التي يتم تحديدها في المنشأة صفة من صفات المنشآت المثالية الصحية، مما يؤدي إلى تطور المنشآت والأشخاص العاملين فيها والحفاظ على استقرار وضعها المالي.

الأنظمة الخاصة في المنشأة

مازلنا نتابع موضوع مقالتنا سلوكيات وقيم العمل والآن سنتعرف على العنصر الثالث من سلوكيّات العمل،إن الأنظمة الخاصة في المنشأة هي المبادئ الأخلاقية التي تعتبر قوى تساعد في بناء الأخلاقيّات الإدارية، وتعمل على توجيه سلوكيات وقيم العمل باتجاه محدد، ولدى كل نظام من أنظمة المنشأة تأثيره الخاص الذي يعزز أو يضعف من سلوكيات العمل.

الجمهور الخارجيّ

والأن وصلنا إلى العنصر الرابع من عناصر أخلاقيات العمل، ويتكون من النظام الحكومي والعملاء وتأثير السوق، وتُساهم كلها في بناء الأخلاقيّات التي تخص الإدارة، وتعمل على توجيهها نحو اتجاه محدد، وخاصة مع التنافس القوي في الأسواق وظهور التقدم و التطور التكنولوجي.

تعريف قيم العمل

نتابع موضوع مقالتنا سلوكيات وقيم العمل والآن سنتعرف على تعريف قيم العمل :

مفهوم قيم العمل

قيم العمل عبارة عن مجموعة ضوابط مهنيّة، وأخلاقيّة، ومبادئ، وتعاليم تُساعد في تحديد سلوك المُوظّف، وتساهم في تأسيس الطريق الصحيح الذي يُشجّعه على تطبيق أدائه الوظيفيّ، ودوره في بيئة العمل الإنتاجيّ التي يتبع لها، كما تُعتبر قيم العمل الحاجز الذي يمنع الموظّف من الوقوع في الأخطاء، وتفصل بينه وبين ارتكابه أيّ مخالفاتٍ لا تتوافق مع ضميره ومبادئه.

أهمية قيم العمل

إن قيم العمل تشهد اختلافاً بين المجتمعات بشكلٍ عام، والأفراد بشكلٍ خاص، ولكن الجميع يتفقون على مدى أهميّة هذه القيم وضرورتها لأيّ منشأةٍ إدارية، وخاصة في الدول التي تهتمّ ببناء وتطوير نفسها، وشركاتها ومُؤسّساتها، وبيئاتها الاقتصاديّة والاجتماعية، لأنّ قيم العمل تعد الضمان من أجل الوصول إلى أعلى مُعدّلات الإنتاج، وتُسهم في إعداد جيلٍ مُخلصٍ لعمله ومُحبٍ لوطنه.

اقرأ أيضاً: كلام عن المطر

ما هي مكانة العمل في الإسلام؟

في ظل موضوع مقالتنا سلوكيات وقيم العمل لا بد لنا أن نذكر مكانة العمل في الدين الإسلامي حيث للعمل مكانة كبيرة ومهمة في الإسلام حيث ورد الكثير من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية الشريفة التي تشجع على العمل و تبين مكانته وأهميته قال الله تعالى :

{فَإِذَا قُضِيَتِ الصَّلَاةُ فَانتَشِرُوا فِي الْأَرْضِ وَابْتَغُوا مِن فَضْلِ اللَّهِ وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَّعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} .

ولقد حث الدين الإسلامي على العمل حتى يكون بمقدور الإنسان كسب قوت عيشه وجعل له الثواب الكبير على الإتقان والإخلاص فيه

قال الله تعالى: {مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَىٰ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً ۖ وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ} .

إن هذه الآيات الكريمة تُعتبر دليلاً على المَكانة المهمة التي حصل عليها العمل في الإسلام، فالإنسانُ الذي يعمل يعيش حياةً كريمةً، ويحصل على الأجرٍ في الدنيا والثوابٍ في الآخرة.

يوجد أحاديث عديدة في السنة النبويّة الشريفة ذكرت أهميّة ومَكانة العمل، ومنها قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:{ما أَكَلَ أَحَدٌ طعامًا قطُّ، خيرًا من أن يأكلَ من عملِ يدِه، وإنَّ نبيَّ اللهِ داودَ عليهِ السلامُ كان يأكلُ من عملِ يدِه}.

وأخيراً أتمنى أن أكون قد وفقت في مقالتي سلوكيات وقيم العمل.

عدد المشاهدات: 52 

0 - 0

Thank You For Your Vote!

Sorry You have Already Voted!

ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ المزيد في سياسة الخصوصية الخاصة بنا

1 أفكار بشأن “سلوكيات وقيم العمل”

  1. تنبيه Pingback: بحث عن التطوع - مدونة علم 2022

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.