تخطى إلى المحتوى

شعر عن الصديق

شعر عن الصديق

شعر عن الصديق هو موضوع مقالتنا اليوم من مدونة حيث سنضع بين يديك عزيزي القارئ أروع الأبيات الشعرية عن الصديق ، فالصداقة علاقة انسانية بين شخصين أو أكثر ، تكون مبنية على المودة والصدق والاحترام المتبادل والصدق، وتصنف على أنها علاقة إيجابية، ويجمع غالباً بين الأصدقاء نشاطات واهتمامات وسلوكيات مشتركة، وقد قيل في الصديق أجمل القصائد واروعها، والآن سنقدم لكم في السطور القادمة أجمل شعرعن الصديق.

أجمل شعر عن الصديق

والأن سنقدم مجموعة تضم أجمل الأبيات التي قيلت عن الصديق :

يقول الإمام الشافعي :

سَـلامٌ عَلى الدُّنْيـا إِذَا لَمْ يَكُـنْ بِـهَا 

                صَـدِيقٌ صَدُوقٌ صَادِقُ الوَعْدِ مُنْصِفَـا

يقول الشاعر القروي :

لا شَيْءَ فِي الدُّنْيـا أَحَـبُّ لِنَاظِـرِي

               مِـنْ مَنْظَـرِ الخِـلاَّنِ والأَصْحَـابِ

وأَلَـذُّ مُوسِيقَـى تَسُـرُّ مَسَامِعِـي

                  صَوْتُ البَشِيـرِ بِعَـوْدَةِ الأَحْبَـابِ

يقول حسان بن ثابت :

أَخِلّاءُ الرَخاءِ هُمُ كَثيرٌ

        وَلَكِـنْ فِـي البَـلاَءِ هُـمْ قَلِيـلُ

 فَـلاَ تَغْـرُرْكَ خُلَّـةُ مَنْ تُؤَاخِـي

            فَمَـا لَكَ عِنْـدَ نَـائِبَـةٍ خَلِيـلُ

   وَكُـلُّ أَخٍ يَقُــولُ أَنَـا وَفِـيٌّ

                وَلَكِـنْ لَيْـسَ يَفْعَـلُ مَا يَقُـولُ

    سِـوَى خِلٍّ لَهُ حَسَـبٌ وَدِيـنٌ

                فَذَاكَ لِمَـا يَقُـولُ هُوَ الفَعُـولُ

أجمل ما قيل عن الصداقة

نتابع موضوع مقالتنا شعر عن الصديق ونقدم لك عزيزي القارئ أجمل الأبيات التي قيلت عن الصداقة :

قال الشاعر الجاهلي عديُّ بن زيد:

إذا كنتَ في قومٍ فصاحب خيارهم

         ولا تصحب الأردى فتردى من الردي

وبالعدل فانطق إن نطقت ولا تلم

           وذا الذمّ فاذممه وذا الحمد فاحمد

ولا تلحُ إلا من ألام ولا تلُم

           وبالبذل من شكوى صديقك فامدد

قال الصادق يوسف:

فَمَا أَكْثَر الأَصْحَـابَ حِينَ تَعُـدُّهُمْ

                ولَكِنَّهُـمْ فِـي النَّـائِبَـاتِ قَلِيـلُ

قال الإمام الشافعي :

إذا المرء لم يرعاك الاتكلفاً

      فدعه ولا تكثر عليه التأسفا

ففي الناس أبدالٌ وفي الترك راحةٌ

       وفي القلب صبرٌ للحبيب ولو جفـا

فما كل من تهواه يهواك قلبـه

        ولا كل من صافيته لك قد صفـا

 إذا لم يكن صفو الوداد طبيعــةٌ

             فلا خـير في ودٍ يجيء تكلـفــاً

ولا خـير في خـلٍ يخــون خليلهُ

            ويلقاه من بعد المـودة بالجفـا

وينكر عيشاً قد تقادم عهده

        ويظهر سراً كان بالأمس قد خفا

 سلامٌ على الدنيا إذا لم يكن بها

          صديقٌ صدوقٌ صادق الوعد منصفاً

اقرأ أيضاً: بيت شعر مدح

أروع  شعر عن الصديق

تعتبر الصداقة من أنبل العلاقات الانسانية وأرقاها وخاصة عندما تكون مبنية على أساس المحبة والإخلاص والمودة والإيثار.

وأجمل الصدقات هي التي تدوم طول العمر وتبقى عالقة في القلب والعقل.

ومن أروع الأبيات التي قيلت عن الصديق :

ليس الصَّدِيقُ الذي تَعلُو مناسبهُ

      بلِ الصديق الذي تَزكُو شمَائِلُهُ

 إنْ رَابَكَ الدَّهْرُ لَمْ تَفْشَلْ عَزَائِمُهُ

          أو نَابَكَ الهمّ لَم تَفتُرْ وسائِلُهُ

يرعَاكَ في حالتي بُعد ومقربةٍ

         وَلا تُغِبُّكَ مِن خيرٍ فواضلُهُ

لا كالذي يَدَّعي وُدّاً وباطنُهُ

          بجمرِ أحقادهِ تَغلِي مراجِلُهُ

 يذمُّ فِعْلَ أخيهِ مظهِراً أسفاً

          ليوهِمَ النَّاس أنَّ الحزن شامِلُهُ

 وذاك منهُ عداءٌ في مجاملةٍ

         فاحذرهُ واعلم بأنّ اللَّهَ خاذِلُهُ

يقول الشاعر ابن سناء الملك :

لي صاحبٌ أَفْديه من صاحبٍ

         حُلْوُ التأَنِّي حسَنُ الإِحتيال

لو شاءَ من رِقَّةِ أَلفاظِه

        أَلَّف ما بين الهُدى والضَّلالْ

يكفيكَ منه أَنَّه رُبَّما

       قادَ إِلى المهجورِ طَيفَ الخيال

يقول الشاعر البحتري:

 كَمْ صَدِيقٍ عرَّفْتُهُ بِصَديقٍ

      صَارَ أَحْظَى مِنَ الصَّدِيق ِالعتِيقِ

 وَرَفِيقٍ رَافَقْتُهُ في طَرِيقٍ

       صَارَ بَعْدَ الطَّريقِ خَيْرَ رَفِيقِ

بيت شعر عن الصديق الحقيقي

  • الصديق هو ذلك الصاحب المقرب منك، يقف بجانبك وقت المحن ويشاركك الفرح، ولا يقل أهمية عن أخيك التي أنجبته أمك ويمد لك يد العون والمساعدة في السراء والضراء.
  • صديقك لا يتركك وقت الشدة ويقف بجانبك دون أي مصلحة ولا يحمل في قلبه لك إلا الحب والود والإخلاص، وقد قيل في الصديق أفضل الأبيات الشعرية منها:

قال المتنبي :

أُصَادِقُ نَفسَ المرْءِ من قبلِ جسمِهِ

              وَأعْرِفُهَا في فِعْلِهِ وَالتّكَلّمِ

   وَأحْلُمُ عَنْ خِلّي وَأعْلَمُ أنّهُ

                 متى أجزِهِ حِلْما على الجَهْلِ يَندَمِ.

قال محمود سامي :

لَيْسَ الصَّدِيقُ الَّذِي تَعْلُو مَنَاسِبُهُ

            بلِ الصديقُ الذي تزكو شمائلهُ

قال علي ابن أبي طالب:

وإِذا الصديقُ رأيتَهُ متملّقًا

          فهو العدوُّ وحقُّه يُتَجنّبُ

 لا خيرَ في امرئٍ متملّقٍ 

         حلوِ اللسانِ وقلبُهُ يَتَلهَّبُ

يلقاكَ يحلفُ أنه بكَ واثقٌ

       وإِذا تَوارى عنك فهو العَقْرَبُ

يعطيكَ من طرفِ اللسانِ حلاوةً

        ويروغُ منك كما يروغُ الثعلبُ

 واخترْ قرينَكَ واْطفيه تفاخراً

         إِنّ القرينَ إِلى المقارنِ يُنْسَبُ

عدد المشاهدات: 58 

0 - 0

Thank You For Your Vote!

Sorry You have Already Voted!

ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ المزيد في سياسة الخصوصية الخاصة بنا

2 فكرتين بشأن “شعر عن الصديق”

  1. تنبيه Pingback: أسئلة عامة سهلة - مدونة علم 2022

  2. تنبيه Pingback: قصيدة عن الأم - مدونة علم 2022

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.