تعريف توحيد الربوبية

تعريف توحيد الربوبية

تعريف توحيد الربوبية هو الموضوع الذي سنتطرق إليه في مقالتنا اليوم من مدونة علم، حيث سنتعرف على مفهوم توحيد الربوبية وخصائصه، وأيضاً سنتعرف على أهميته.

ما هو مفهوم توحيد الربوبية؟

هو أن يقر الشخص اقراراً جازماً بأنّ الله عز وجل هو ربّ كلّ شيء ومليكه، وهو الخالق الذي يدبر الأمور جميعها، وهو المتصرف في الكون كلّه، لم يكن له في ملكه أيّ شريك ، لا أحد ولا شيء يرد أمره ، ولا أحد معقّب لحكمه، ولا يوجد هناك مَن يشبهه أو ينافسه في أيّ معنى من معاني ربوبيته، أو أسمائه، أو صفاته الحسنى جلّ جلاله.

ما هو تعريف توحيد الربوبية في اللغة؟

معنى توحيد الربوبيّة في اللّغة مبنيٌ على معنى الإله والرب ، والربُّ هو السيّد، المالك، المصلح، والمربي، أمَّا اصطلاحا فإنَّ توحيد الربوبيّة يعرَّف على أنَّ يقر العبد أن الله سبحانه وتعالى هو ربّ كل شيءٍ ومليكه، وأنّ الله عز وجل هو الخالق، والرازق، والمحيي، والمميت، والنفع.

ما هي ميزات توحيد الربوبية؟

بعد أن تعرفنا على تعريف توحيد الربوبية سنتعرف عزيزي القارئ على خصائص توحيد الرّبوبية الآتي :

  • يرتبط توحيد الرّبوبيّة بأصل مهم وراسخ من أصول الإيمان، وهو الإيمان بالله عز وجل وأنّهخالق الخلق المتصّرف في الكون.
  • إقرار الإنسان والجزم بأنّ الله تعالى هو خالق كلّ شيء ومالكه، وبيده الرّزق، وهو الذي يُحيي الإنسان ويميته ينفعه ويضره، وهو الوحيد الذي المتفرّد بإجابة الدّعاء، ويعود الأمر جميعه له، والخير بيده، وهو القادر على كلّ شيء والذي يقدّر الأمور لجميع الخلق، وهو الذي يتصرف بكلّ الأمور، ويدبر لها، ولا يوجد شريك في الملك.
  • وهذا يعني أنّ المسلم عندما يقر بكل هذا يكون قد أقرّ بربويّة الله الخالق وألوهيته، ولا شريك معه، وبالتّالي من خصائص توحيد الرّبوبيّة ارتباطه القوي و الوثيق بتوحيد الألوهية.
Z

ما أهمية توحيد الربوبية؟

بعد أن تعرفنا في السطور السابقة على ميزات توحيد الربوبية سنتعرف على أهميته حيث تكمن أهميّة إقرار المسلم بربوبيّة الله عز وجل فيما يأتي:

  • يعتبر إقرار العبد بربوبيّة الله عز جلاله وألوهيّته هو أمر يُناسب الفطرة البشريّة، تلك الفطرة التي تبحث عن خالقها وخالق الكون وإقرار الإنسان بربويّة الله تعالى يقوده إلى الإيمان بالله وحده دون أن يُشرك معه أحد.
  • عندما يقر العبد بربوبيّة الله تعالى فهذا الإقرار يعتبر أوّل ما يُطلب من المكلّف، وهو أوّل عتبات الإيمان، التي يدعو إليها القرآن الكريم والسّنة النّبويّة الشريفة في عمومها وغالبها.
Z

ما هي مظاهر الانحراف في توحيد الربوبية؟

بالرغم من أن توحيد الرّبوبيّة هي أمر فطريّ، إلّا أنّ بعض الأشخاص ينحرفون عن طريق التوحيد ، ويمكن أن نلخص لك عزيزي القارئ مظاهر الانحراف في توحيد الربوبيّة فيما يأتي:

  1. ينكر بعض الأشخاص وجود الله تعالى ويجحدون ربوبيّته، وهم الملحدون الذي يقولون أن الطبيعية هي التي خلقت الكون، والكون حدث بسبب تقلّب الليل والنهار، وقد قال الله تعالى فيهم: {وَقَالُوا مَا هِيَ إِلَّا حَيَاتُنَا الدُّنْيَا نَمُوتُ وَنَحْيَا وَمَا يُهْلِكُنَا إِلَّا الدَّهْرُ} .
  2. عندما ينكر بعض الأشخاص ميزات الله عزّ وجل وخصائصه ويجحدون بعض معاني ربوبيّته، كأنهم ينكرون قدرة الله على إحياء الموتى،وعدم قدرته عز وجل على جلب النّفع له، أو دفع الضّرر عنه.
  3. يعتبر إعطاء أحد من الناس شيئاً من خصائص الرّبوبيّة، إيمان بوجود متصرّف آخر في أمور الكون، أو جلب الخير ودفع الضر، أو القدرة على إحياء الموتى ، وكل هذه الأمور تصب في تعريف الشّرك بالله تعالى .

اقرأ أيضاً: عثمان بن عفان

توحيد الربوبية

تعريف توحيد الربوبية في القرآن الكريم

ورد في القرآن الكريم آيات دلت على توحيد الربوبيّة، والآن سنذكر بعض هذه الأدلّة:

قال الله تعالى: {قُلْ مَن رَّبُّ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ قُلِ اللهُ} .

قال الله تعالى: {قُلْ مَن رَّبُّ السَّمَوَاتِ السَّبْعِ وَرَبُّ العَرْشِ العَظيمِ} .

قال الله تعالى: {ذَلِكُمُ اللهُ رَبُّكُمْ فَتَبَارَكَ اللهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ} .

قال الله تعالى: {اللهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ عَلَي كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ} .

قال الله تعالى:{أَلاَ لَهُ الخَلْقُ وَالأَمْرُ تَبَارَكَ اللهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ} .

والأن عزيزي القارئ في نهاية موضوعنا تعريف توحيد الربوبية أصبحت تعرف أن توحيد الرّبوبيّة هو الإقرار بوجود الخالق العظيم لجميع الخلق، وهو الله تعالى ، وأنّ الله هو الذي يتصرف في شؤون الخلق جميعها، ويتصرف في أمور الكون الصغيرة والكبيرة، ويعدّ توحيد الرّبوبيّة أول خطوة لدخول الشخص في الإيمان، ولكنّ هناك الكثير من البشر انحرفوا عن فطرتهم السّليمة، و قاموا بانكار وجود الخالق وبعضهم أشرك معه غيره.

وأخيراً أتمنى أن أكون قد وفقت في مقالتي تعريف توحيد الربوبية، أتمنى لك عزيزي القارئ الصحة والسعادة.