أواني الطهي

أواني الطهي

تتنوع أواني الطهي المستخدمة في المنازل والمطاعم ولكن الكثير من الناس يخشون تلوث الطعام من الأواني التي تستخدم في عملية إعداد الطعام وطهيه ويعمل علماء التغذية على التركيز على موضوع تسرب المركبات الضارة التي تدخل في تركيب وصناعة أواني الطهي إلى الأطعمة التي تحضر فيها، فقد تسبب مشكلات صحية للإنسان مثل حالات تسمم بعناصر معدنية مثل النحاس والكادميوم والرصاص حيث تساعد عملية التسخين على زيادة معدل ذوبان أجزاء من معادن بعض أنواع أواني الطهي في تعرض الطعام فيها للتلوث، لهذا السبب تحتار ربة المنزل خلال اختيارها أواني الطبخ حيث تسعى لاختيار أفضل الأنواع صحياً.

تابع مقالتنا هذه من مدونة علم للتعرف على أفضل أنواع أواني الطهي الشائع استخدامها، وما هي الأخطار الصحية لبعضها.

image 13

ما هي أفضل أنواع أواني الطهي؟

الأواني الفخارية

انتشر من زمن بعيد استعمال الخزف الصيني في تحضير أطباق الأطعمة وتقديمها حيث يدخل في تركيبة الزجاج المقاوم للاحتكاك والتآكل بالأحماض والحرارة ويتميز بسهولة تنظيفه، فيمكن تنظيفه بالماء والصابون أو أي منظف صناعي ولا تعلق به رائحة الطعام بعد استخدامه ويتحمل الفخار درجات الحرارة المرتفعة نسبيا أثناء عملية الطهي في الفرن، وبعض الناس يفضلون استعمال الخزف في طبخ بعض أطباق الأطعمة داخل فرن الغاز فهو يكسب الطعام نكهة خاصة مستحبة وتصقل هذه الأواني حتى تصبح ناعمة ويتم تزينها بزخارف لجعلها جذابة المظهر وهذه الزخارف فيها مواد كيماوية ضارة بالصحة، مثل الرصاص عندما تذوب وتلوث الطعام ويوجد أيضا الكادميوم السام في الزخارف الملونة الموجودة في الأواني السيئة الصنع.

image 12
أواني الحديد

كان استخدام الأواني شائعاً منذ القدم وكان بعض سكان الريف يطبخون الطعام في الأنواع المطلية منها وبما أن الحديد موصل جيد للحرارة لهذا السبب شاع استعمال أواني الطهي المصنعة من الحديد في عمليات الخبيز والطبخ والقلي وهي رخيصة الثمن ولكنها تحتاج إلى التنظيف بشكل مستمر بمواد التنظيف ثم تجفيفها حتى لا تصدأ ومن الضروري استخدام هذه الأواني، وهي نظيفة وجافة وخالية من الصدأ حتى لا يتلوث الطعام فتتأثر صحة الإنسان.

الأواني النحاسية

يعتبر النحاس من أفضل المعادن توصيلاً للحرارة لهذا يفضل أشهر الطهاة استعمال الأواني النحاسية في عملية الطهي وخاصة عندما يرغبون بتوزيع الحرارة بشكل منتظم إلى كل الطعام المراد تحضيره.

وقد كانوا قديماً يستخدمون أواني الطهي النحاسية المطلية بالقصدير وكلما زال القصدير عنها  كرر مستعملوه طلي سطوحها الداخلية وعندما يتعرض النحاس الرطوبة تتكون طبقة أكسيد النحاس وهو مركب سام يتفاعل مع بعض العناصر الغذائية مثل فيتامين ج الذي يتواجد في الخضروات والفواكه مثل عصير البندورة وظهر حديثا أواني طهي نحاسية تم تغطية سطحها الداخلي بطبقة فلز حتى لا يلامس النحاس الطعام وتفيد أيضاً هذه الأواني في توزيع الحرارة بشكل منتظم، ولكن يجب تجنب الادوات الحادة أثناء تنظيف هذه الأواني حتى لا تتعرض الخدش.


اقرأ أيضاً:كيف تتأكد من عدم تسرب غاز الطهي؟

أواني الطهي
أواني الألمنيوم

الكثير من الناس يجهلون أضرار استخدام الأدوات المنزلية المصنوعة من الألمنيوم  التقليدي في عمليات طهي الأطعمة التي تحتوي على أحماض عضوية أو مركبات لها تأثيرات قلوية أو غير ذلك، وهي تسبب إذابة عنصر الألمنيوم من أواني الطهي، وتكوين رواسب بيضاء تلوث الأطعمة فيها ويتعلق معدل ذوبان هذا المعدن على رقم الحموضة PH لمكونات الطعام ودرجة الحرارة التي تستخدم في الطهي وطول مدة الطهي.

يغيب عن أذهان الكثير من الناس أضرار استعمال الأدوات المنزلية المصنوعة من الألمنيوم التقليدي في عمليات طبخ الأغذية المحتوية على أحماض عضوية أو مركبات لها تأثيرات قلوية أو التي تضاف إليها لأغراض مختلفة مثل تحسين مذاقها أو قوامها، أو للإسراع في عملية طبخها أو غير ذلك، وهي تسبب ذوبان عنصر الألمنيوم من أواني الطبخ وتكوين رواسب بيضاء تلوث الطعام الموجود فيها، ويتوقف معدل ذوبان هذا المعدن على رقم الحموضة (PH) لمكونات الطعام ودرجة الحرارة المستخدمة في عمليات الطبخ وطول مدتها.

يتفاعل الألمنيوم مع حمض الليمون والخضراوات التي تستخدم في تحضير أطباق الطعام مثل الليمون والحصرم والبندورة والرمان،ويتفاعل الألمنيوم أيضاً مع بيكربونات الصوديوم أو بيكنج بودر كما يؤدي نقص حجم الماء أثناء عملية الطهي إلى زيادة تركيز الألمنيوم في الطعام.

أواني زجاجية مقاومة للحرارة

يعتبر البيركس من أفضل أنواع أواني الطهي وعيبه الوحيد أنه يتعرض للكسر بسهولة في حال سقوطه على الأرض أو تعرضه لصدمة قوية، ويستخدم البيركس في تسخين الطعام وتحضير بعض أنواع الأطعمة كالشوربة ويستخدم لعمل الشاي وتستخدم أواني الطهي الزجاجية في تسخين الطعام في الميكروويف.

وآخيراً أتمنى أن أكون قد وفقت في مقالتي أواني الطهي.