أعراض انخفاض السكر أثناء النوم

أعراض انخفاض السكر أثناء النوم

إذا كنت تجهل أعراض انخفاض السكر أثناء النوم تابع مقالتنا هذه، لتتعرف على أبرز المعلومات عن هذه الحالة المرضية التي لا يعرف الكثيرون أنهم مصابين بها، بالرغم من أنها شائعة ولها عواقب خطرة إذا تم إهمالها ولم تعالج في الوقت المناسب، والآن هيا نتعرف على أعراض انخفاض السكر الليلي وكيفية الوقاية منها.

ماذا تعني ظاهرة انخفاض السكر أثناء النوم؟

تصيب ظاهرة انخفاض السكر الليلي مرضى السكري بشكل خاص، والأن سنتعرف على أبرز الأعراض التي تظهر على البالغين والأطفال.

ما هي أعراض انخفاض السكر أثناء النوم عند البالغين؟

  • تتغير درجة حرارة الجسم قد ترتفع، وتكون مصحوبة بتعرق ورطوبة ظاهرة على البشرة أو برودة في العنق.
  • يعاني الشخص من اضطرابات أثناء نومه ويشعر بالانزعاج والأرق والضيق دون أن يعرف السبب.
  • يتغير إيقاع تنفس الشخص فتارة تتسارع أنفاسه بشكل مفاجئ، وتارة أخرى تصبح أنفاسه بطيئة جداً.
  • ينهض الشخص المصاب من نومه لأنه يشعر بالهلع والخوف بسبب الكوابيس.
  • تسارع في ضربات القلب.
  • قشعريرة في الجسم مع رجفة.
  • التحدث أثناء النوم.

إذا لم يسبب انخفاض السكر أثناء النوم استيقاظ الشخص المريض ليلاً، فمن الممكن أن تظهر بعض المؤشرات صباحاً حيث تساعده على معرفة ما إذا كانت نوبة انخفاض السكر الليلي قد داهمته مثل المؤشرات التالية :

  • الاستيقاظ في الصباح مع الشعور بالصداع.
  • الشعور بالإرهاق والتعب في النهار.
  • التعرق الليلي بحيث تتبلل الوسادة أو أغطية السرير.
  • يكون مستوى السكر في الدم مرتفعاً أكثر من المعدل الطبيعي  بعد الاستيقاظ.

في حال ظهرت الأعراض المذكورة سابقاً في الليل يجب مراجعة الطبيب فوراً دون إهمال هذه الحالة.

ما هي أعراض انخفاض السكر أثناء النوم عند الأطفال ؟

لا يوجد اختلاف في  أعراض انخفاض السكر أثناء النوم للأطفال عن الأعراض  التي تظهر عند البالغين ، ولكن  يمكن أن يضاف إليها الأعراض التالية :

  • يستيقظ الطفل بجسم مترنح ومتعب ومرهق.
  • بكاء الطفل بشكل مستمر.

يجب على الوالدين تفقد الطفل أثناء نومه في حال كان مريض سكري، وخاصة منطقة عنقه يجب أن يتم فحصها لمعرفة إذا كان العنق بارداً في الليل، لأن انخفاض السكر أثناء النوم مقلق جداً في حالة الطفل المصاب بالسكري.

هل تكون أعراض انخفاض السكر أثناء النوم واضحة دائما؟

إن أعراض انخفاض السكر الليلي  قد تدفع المريض للاستيقاظ من نومه في الليل، أو قد تفقده جودة نومه ليلاً ولكن هذا لا يكفي، فقد يمر المصاب بنوبة انخفاض السكر أثناء النوم دون أن يكون مدركاً ذلك، ودون ظهور أية أعراض واضحة، وهذا يجعله يعود ليمارس حياته الطبيعية دون أن يحصل على العلاج اللازم لحالته الصحية، وهذا التأخير في العلاج قد يكون له آثار سلبية على صحته.

أعراض انخفاض السكر أثناء النوم
أعراض انخفاض السكر أثناء النوم

اقرأ أيضا مقالة تجربتي مع مرحلة ما قبل السكري

ما هي مخاطر عدم علاج انخفاض السكر أثناء النوم؟

في حال تم إهمال المريض ولم يحصل على العلاج اللازم في الوقت المناسب، سترتفع عنده فرص الإصابة بعدم الانتباه لانخفاض السكر، حيث لن تظهر أية أعراض على المريض حتى لو انخفض مستوى السكر في دمه، وخاصة في الأيام الثلاثة التالية لنوبة انخفاض السكر أثناء النوم.

واستمرار انخفاض السكر الليلي دون الحصول على العلاج  المناسب يؤدي إلى مضاعفات صحية خطيرة مثل النوبات وفقدان الوعي والوفاة.

ما هي أسباب انخفاض السكر أثناء النوم؟

هناك عوامل تزيد من خطر الإصابة بانخفاض السكر الليلي هي:

  • هبوط مستوى الأنسولين القاعدي في الجسم.
  • تعاطي الكحول قبل النوم.
  • عدم تناول الطعام بكمية كافية بعد أخذ جرعة الأنسولين ليلا أو تقريب وجبة العشاء.
  • أخذ جرعة كبيرة من الأنسولين تتجاوز كمية الجرعة المسموح بها للمريض في المساء.
  • ممارسة أنشطة تسبب التعب والإرهاق خلال النهار لذا تظهر أعراض انخفاض السكر أثناء النوم.

كيفية الوقاية من انخفاض السكر أثناء النوم؟

  • عند ظهور أعراض انخفاض السكر الليلي قم باتباع هذه الإجراءات التي تحميك من تكرار النوبة مرة أخرى في الليل :
  • قم بقياس وفحص مستويات سكر الدم  ليلاً قبل النوم مباشرة، واحرص على أن يكون معدل السكر أعلى من 6.5  لكل لتر.
  • قم بقياس مستوى سكر الدم قبل الفجر في الساعة الثالثة صباحا، و قم بفحصها مجدداً عند استيقاظك.
  • ناقش طبيبك بشأن القيام بتعديل جرعة الأنسولين المسائية فربما تكون هي السبب في انخفاض السكر أثناء النوم.
  • عدم إهمال الوجبات اليومية.
  • تناول وجبة تحتوي على الكربوهيدرات قبل الذهاب إلى النوم ليلاً.